اخبار محلية

كيف يقنن قانون المرور الجديد أوضاع مركبات التوك التوك؟




قال مصدر أمنى، إن قانون المرور الجديد الذى لا زال يناقش فى البرلمان، وضع غرامات تتراوح من 2000 جنيه إلى 20 ألف جنيه لصاحب “التوك توك” غير المرخص وغير الملتزم بقانون المرور الجديد، ومصادرة المركبة غير المرخصة، والحبس من سنة إلى ثلاث سنوات لسائق يسير بدون ترخيص، مع فرض غرامة تتراوح ما بين 1500 و3000 جنيه على كل من يتأخر فى إصدار التراخيص عن المدة المبينة خلال ستة أشهر.

وأضاف المصدر، فى تصريحات لـ”اليوم السابع”، أن القانون يتضمن مادة لسحب رخصة القيادة فى حالة السير بالمركبة بدون الرخصة وغرامة من 5000 آلاف إلى 20 ألف جنيه مع تحديد 4 عقوبات للقيادة بالسرعات الزائدة مع سحب الرخصة بشكل دائم حال تكرار المخالفة، مضيفًا أن القانون يلزم أصحاب المصانع والمحلات بعدم بيع أية مركبة “توك توك” جديدة بدون ترخيص قبل البيع لتجفيف المنابع، ولتحفيز عملية الترخيص تم النزول بالسن من 21 سنة للسائق حتى 18 سنة.

وأشار المصدر، إلى أن قانون المرور الجديد نص على إلزام سائقى تلك المركبة من سائقى “التوك توك” على إجراء كشف دورى وتحليل مخدرات لضمان حماية أرواح المواطنين وعدم ارتكاب السائق لأى حوادث مرورية، لأن تعاطيه للمواد المخدرة يفقده التركيز و يساعده فى القيادة بسرعات جنونية على الطرق و انقلاب “التوك توك” أو ارتطامه بسيارات أخرى على الطرق، كما منع سائقيه من القيادة على الطرق السريعة وبين المحافظات.

ولفت المصدر، أن قانون المرور الجديد نص على وضع تعريفة محددة للأجرة للانتقال بـ”التوك توك” يضمن وجود هامش ربح معين، ويساعد فى القضاء على استغلال المواطنين خاصة وأن هناك العديد من الشكاوى بسبب قيام سائقى “التوك توك” برفع قيمة الأجرة فى التنقل لمسافات قصيرة، بالإضافة إلى ضرورة تعزيز التواحد المرورى بالشوارع داخل الأحياء لمواجهة التحركات عكس الاتجاه ووضع عقوبات رادعة للحفاظ على أرواح المواطنين، وذلك بالتزامن مع تطبيق قانون المرور الجديد.

وشدد المصدر، أنه مواد داخل قانون المرور الجديد تناقش وتحظر قيادة “التوك توك” لمن هم أقل من 18 عامًا، إلى جانب إلزام السائقين باستخراج رخصة قيادة شخصية، وتحديد فئة عمرية محددة لقيادته، بالإضافة إلى رخصة تسيير للمركبة نفسها، مع تحديد لكل محافظة لونًا موحدًا لكافة مركبات “التوك توك” بها، ليكون لكل منطقة محددة على الخريطة لون مميز يعبر عن محافظته.



Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *